صالون الشاعر حسان الساروت الادبي

صالون الشاعر حسان الساروت الادبي

..
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ياسين خضر القيسي//تلاقح //

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رنا العسلي



انثى عدد المساهمات : 157
تاريخ التسجيل : 05/07/2015

مُساهمةموضوع: ياسين خضر القيسي//تلاقح //   الأربعاء يوليو 08, 2015 1:10 pm

تتثاءبُ الشمس، تضعُ يدها تحت خديها، تنامُ بعمق تلتحفُ الليل، تحلمُ بالقمر، تبعثُ ذاك الشعاع البهي من نورها، تمرحُ تشق طريقها وسط هذا الديجور الحالك، تنيرُ الدرب، تحتضنهُ بشوق ولهفة، النجوم ترنو لعشقهما الأزلي بفرح غامر، وأنا من نافذتي المطلة على البحر أرى ذلك الاتحاد والعناق، تنقلُ الرياح همسهما، استمع إلى نغماتهما العذبة، أحلّق كما النوارس حين تصطادُ لحظات الفرح، وأنا المجبول عشقا لهذا التلاقح، عند الساحل المترامي الأطراف، تتضارب الأمواج وتتناثر حباتها على خديها كلؤلؤ منثور، يبتل شعرها، يلمع بضوء القمر المتساقط عليها،
وأنا الملتاع لوصلها، تعالي فالفجر قد بانت نواجذه، تعالي لنغسل روحينا بماء العشق الذي يعمّدنا، هناك في الجانب الآخر من البحر من ينتظرنا، تسللت روحي حائمة على مداها ،تبحث عن الخلاص الأبدي، لواعج تضرب قلبي المكلوم، تشمُّ عبقها الممزوج بعبق المحيط،ينزُّ فؤادي دما يضطرب يتخاذل يحنو مناديا عليها:
_ملاكي الغافي بين أضلعي ما عاد للقلب متسعا للحزن، المدن المذعورة تغلق أبوابها عليها،إلا مدينة عشقي فباب وجيبي مشرع إليك،تعالي نوصده حيث لا ريح تبعثرنا حيث لا ظلمة تؤوينا حيث لا ضجة في سمواتنا،سوى شمس تنير درب الحب والعشق، اشتعلت الأفكار في تلافيف رأسي وانكبت خيوط الحزن طاردة فرحي القزحي،وروحي تتشظى عند شاطئها جمرة إثر جمرة،ألملمها لتعانق روحكِ،أصبحت أشلاءً مرّةً أخرى لأغرق في بحر هواها بصمت أبدي، ذاك هو عشقي وتلك قسوتها لي،ناديتها من وجعي المخبوء بين جوانحي:
أنا انتظر ردك فأجيبي.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ياسين خضر القيسي//تلاقح //
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
صالون الشاعر حسان الساروت الادبي  :: الفئة الأولى :: قصص-
انتقل الى: