صالون الشاعر حسان الساروت الادبي

صالون الشاعر حسان الساروت الادبي

..
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 محمد ابو النجا//الشيطانة تسكن البيت//

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رنا العسلي



انثى عدد المساهمات : 157
تاريخ التسجيل : 05/07/2015

مُساهمةموضوع: محمد ابو النجا//الشيطانة تسكن البيت//   الجمعة سبتمبر 04, 2015 10:03 am

قصة (الشيطانة تسكن البيت )......
كثير من البشر له هوايته المفضلة ..(وليد).كان شاب ثري متزوج ..يعشق التحف ..سمع عن المعرض الكبير الذي يباع فيه لوحات قديمة نادرة أسرع يبحث عن شيء جديد يجد فيه اللذة والمتعة..في جمع مثل تلك الأشياء ولكن كان معرض مذهل أحتار الشراء من كثرة وجمال ما به .. حتي وصل إلي تلك اللوحة المغطاة ..زاد الفضول داخله لمعرفة ما خلفها ..نظر يمينه ويساره ..ثم رفع الغطاء ببطء وهدوء ..إلي أن وقعت عينه ..علي شيء مخيف وغريب ..صورة لامرأة تصرخ وبيدها سكين ينزف منه الدماء...وقرأ تلك العبارة التى تكتب بالفرنسية والتي يجيدها هذه اللوحة ليست للبيع ..هنا يظهر طبع الإنسان..الممنوع مرغوب ..اتجه علي الفور إلي رئيس المعرض الذي صافحه ..ويعرفه ..أهلا ً سيد (وليد)بادله نفس التحية ثم أشار إلي اللوحة البعيدة المغطاة واستفسر لماذا كتب عليها ليست للبيع ؟...نظر رئيس المعرض وقال في الحقيقة هذه اللوحة أثريه وترجع إلي القرن الماضي وجئنا بها من فرنسا وأنا من أحضرتها إلي المعرض ..أمس بالضبط ...كانت في منزل في ضواحي فرنسا قديم ..وبيعت في مزاد هناك وحصلت عليها ..ولم أرغب في بيعها واحتفظت بها لشخصي ..قال وليد وكتبت عليها ليست للبيع ..قال الرجل لا..الكلمة لو ..لاحظت منقوشة علي اللوحة نفسها ....قال وليد ولكني أرغب فيها...! قال رئيس المعرض لكني أسف سيد وليد فثمنها..قاطعه وليد سأدفع ثلاثة أضعاف ما دفعت ..لحظتها لم يرد.. ولم يعلق ولم يرفض بيعها.....حملها وليد إلي فيلته ..ولم يدري ما الذي فعله وجعله يشتري لوحه بمثل هذا الثمن الباهظ ..واتخذ لها مكان في أحدي الأركان المهمة فى جوانب فيلته ثم تراجع للخلف يلها من صورة بشعة ستصرخ زوجتي وكل من في البيت منها أخذ يلوم نفسه حتي سمع تلك الصرخة من خلفه كما توقع زوجته التي قالت وهي تشير ما الذي أحضرته ...؟قال مبتسما ً لوحه نادرة ترجع...صرخت مقاطعه أخرجها من منزلي واشتد العراك حتي أقنعها سيزيلها في أقرب فرصه فهتفت تنادي الخادمة في المنزل صفية ..صفية ..جاءت المرأة مسرعة ..وصرخت من مشهد الصورة.., أشارت زوجت وليد أي غطاء من القماش وضعيه علي تلك اللوحة.. وذهب بعدها وليد وزوجته للنوم ..وف الصباح يستيقظ وليد علي تلك الصرخة الرهيبة يقفز من فراشة لا يجد زوجته يهبط أدراج السلم ..وينظر إلي اتجاه الصوت ..ليجد زوجته والخادمة يقفان يصرخان ويشيران إلي الرأس المقطوعة وملقاة أرضا ً لم تكن سوي رأس الرجل الذي أشتري منه اللوحة رئيس المعرض.....الشرطة والتحقيق والدهشة ..كيف وصلت الرأس إلي بيتهم..؟ وقد وجدوا الجسد في منزله ....أي أن صاحب المعرض تم قتله في منزله والذي قتله أحضر الرأس إلي هنا ..لماذا ..؟..ماذا يقصد بتلك الرسالة ..؟..قضي وليد اليوم في التحقيق وعاد لمنزله متهالك متعب وجد زوجته ليست في المنزل تاركة رسالة مع صفية أنها ستذهب لقضاء يومين مع أمها فهي متعبة ...وأعصابها مدمرة ..ذهب هو إلي حجرته لا يعرف ..هل ما حدث حقيقي.....الواحدة صباحا ً..حجرته مغلقه مظلمة لا يجد للنوم طريق ...سمع صوت خافت خارج حجرته اعتدل ببطء وفتح باب حجرته وأخذ يسير نحو درجات السلم ..وهنا يتراجع لتلك القطرات من الماء تصنع خطا ً أحمر عاد يسير موازيا ً له حتي كانت المفاجأة الصادمة ...حيث تتوقف أسفل اللوحة الجديدة ...عاد يسير عكس اتجاه الدماء ...حتي توقفت أقدامه ..وصرخت عينه..لجثة زوجته المقتولة ...والغارقة في الدماء هتف باسمها ..الآن باتت الأمور واضحة ..اللوحة ..فيها لعنه هي من فعلت كل هذا ..أشعل المدفأة والنيران ترتفع وتعلو وهو يقول حسنا سأحرقك أيتها الملعونة وأنقض يزيح الستار ثم يتراجع في فزع فكانت اللوحة خالية من المرأة التي كانت بها فجأة يدفع جسده شخص قوي داخل المدفأة وتشتعل النيران في جسده وهو لا يستطيع إنقاذ نفسه ويلمح في أخر أنفاسه ابتسامة صاحبت الصورة والسكين ... ويسمعها تقول ..الجميع يموت...***الشرطة في كل أنحاء المكان ..وتلك المرأة تصرخ في هيستريا لقد رايتها ...والضابط ..يقول ..صفية ...اخبريني بهدوء قالت صفية..التي في هذه اللوحة قتلت سيدي وليد وزوجته ولقد اختبأت منها وهي تبحث في أرجاء الفيلا عني ...ثم عادت لمكانها في الحائط ..نظر الضابط إلي اللوحة ..وقال تحول هذه المرأة إلي مستشفي الأمراض العقلية ومعرفة هل هي حقا ً مجنونه أم قتلتهم جميعا ًوتدعي الجنون ....***بعد ثلاثة أيام رجلان داخل الفيلا ..يتجولان بمصابيح يدوية ..قال أحدهم لم أكن مقتنع بسرقة فيلا مقتول فيه أحد ..قال الآخر أنظر مليئة بالخير ..والآثار والتحف القيمة أنظر مثلا ً تلك اللوحة المرعبة للمرأة والسكين تخيل لو تم بيعها لن تقل عن مائة جنيه نظر الآخر أنت أحمق مائة جنية لا تقل عن مائة ألف ..أندهش اللص وقال حقا ً ..(بل أكثر من ذلك بكثير)..نظر الاثنان لمصدر الصوت في رعب من تكلم ..(أنا) حدقا للمرأة التي أندفع نصف جسدها الأمامي من اللوحة وهي تقول ليست للبيع ....وانقضت بسكينها ...وهم يصرخون......<.تمت>...محمد أبو النجا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
محمد ابو النجا//الشيطانة تسكن البيت//
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
صالون الشاعر حسان الساروت الادبي  :: الفئة الأولى :: قصص-
انتقل الى: